مِنْهاجُ النُّبُوَّةِ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكم ونسأل الله لنا ولكم العلم النافع والعمل والصالح
هَلاّ بَكَيْت مَلاَوِثاً من "منهاج النبوة"؟! فَهاكَهُ المنتدى الجديد؛ كي نُقِيمَ صَرْحَهُ على مَنْهَجٍ تَقِيّ نَقِيّ سَلَفِيّ
فإذا أردت معرفةَ كيفيةِ طلبِ العلم، أو دراسةَ علمٍ من علومِ الشريعةِ، أو البحث عن مخطوط نادرٍ تريده، أو تَعَلُّمَ اللغةِ العربيةِ السامقةَ، أو مُدارسَةَ مقارنة الأديان، أو علمَ القراءات، أو أن نستفيد منكَ. فَقَطْ سجل معنا، وستجدُ -إن شاء الله- ما يَسُرُّكَ.
ونحنُ أُناسٌ لا توسُّطَ عندَنَا ... لنا الصَّدرُ دونَ العالمينَ أو القبرُ
منتدى "منهاج النبوة"
مِنْهاجُ النُّبُوَّةِ

*كُنْ سَلَفِيًّا علَى الجادَّةِ*

السلام عليكم ورحمة الله تتمنى أسرة إدارة منتدى منهاج النبوة لكل اعضاء منتدانا الغالي ( منهاج النبوة ) العلم النافع والعمل الصالح     بارك الله فيكم

المواضيع الأخيرة

» من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي دروس متنوعة شيقة
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty7th يوليو 2011, 12:33 am من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

» من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس { القــــــاموس المحيـــــــــط }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty7th يوليو 2011, 12:25 am من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

» من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس { شرح الشـــــــــافيه لابن الحاجب }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty7th يوليو 2011, 12:23 am من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

» : من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس فى { العربيــــة }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty6th يوليو 2011, 11:38 pm من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

» من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس { قراءة فى كتاب المزهر فى اللغة للسيوطي }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty6th يوليو 2011, 11:35 pm من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

»  من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس { نجوم الدَّآدِي اللوامع في شرح الكوكب الساطع }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty6th يوليو 2011, 11:33 pm من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

»  من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس { شرح مقامات الحريري }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty6th يوليو 2011, 11:30 pm من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

» من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس {المضرحي السياح لتلو تلخيص المفتاح }
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty6th يوليو 2011, 11:24 pm من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

» من صوتيات الشيخ ابي المعالي الرئبالي مجالس { المتنبــى لأبى فهر * محمود شاكر *} رحمه الله
ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty6th يوليو 2011, 7:18 pm من طرف عمرو بن هيمان بن نصرالدين

التبادل الاعلاني

منتدى الصارم المسلول
http://elsarem.montadarabi.com


    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم شحاتة السمنودي

    avatar
    أحمد الخلفي الأثري

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 17/07/2010

    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم شحاتة السمنودي

    مُساهمة  أحمد الخلفي الأثري في 27th نوفمبر 2010, 7:24 pm

    اسمه ونسبه : هو العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم بن على بن على شحاتة السمنودي الشافعي المصري.
    مولده : ولد حفظه الله بمدينة سمنود محافظة الغربية في يوم الأحد 22 شعبان عام 1333 هـ الموافق 5 يوليو عام 1915 م.
    شيوخه :
    • الشيخ على قانون : المحفظ بكتاب القرية آنذاك حفظ عليه القرآن برواية حفص عن عاصم.
    • الشيخ محمد أبو حلاوة : ختم عليه القرآن خمس مرات برواية حفص عن عاصم وأخذ عليه التجويد في الختمة السادسة وقرأ عليه القراءات السبع من طريق الشاطبية.
    • الشيخ السيد عبد العزيز بن عبد الجواد : قرأ عليه الدرة المضية في القراءات الثلاث ومنحة مولى البر للإبيارى وتحريرات الشيخ الطباخ على طيبة النشر ثم قرأ عليه ختمة بالقراءات العشر.
    • الشيخ محمد أبو رزق : تلقى عليه الفقه الشافعي والعلوم الشرعية.
    • الشيخ عبد الرحمن المنياوي : أخذ عنه التصوف وعلم السلوك.
    • الشيخين السيد متولي القط ومحمد الحسنى : درس عليهما النحو.
    • الشيخ عبد الرحيم الحيدرى : درس عليه الكافي في علم العروض والقوافي وكان مدرسا بكلية اللغة العربية آنذاك.
    • الإمام الضباع : كان رئيس لجنة الاختبار التي امتحن أمامها شيخنا حينما قدم إلى القاهرة وكان كلما سأله في الطيبة أجابه بما في تحريرات الشيخ الطباخ فأعجب به جدا وأوصاه بتحريرات العلامة المتولي وقد أحبه شيخنا وكتب فيه قصيدة .
    • العلامة حنفي السقا : درس عليه تحريرات الإمام المتولي على طيبة النشر وقرأ عليه القراءات الأربع الزائدة على العشر.
    مؤلفاته :
    • أمنية الولهان في سكت حفص بن سليمان.
    • بهجة اللحاظ بما لحفص من روضة الحفاظ.
    • تتممة في تحرير طرق بن كثير وشعبة.
    • التحفة السمنودية في تجويد الكلمات القرءانية.
    • لآلئ البيان في تجويد القرءان.
    • تلخيص لآلئ البيان في تجويد القرءان.
    • رياضة اللسان شرح تلخيص لآلئ البيان في تجويد القرءان.
    • حل العسير من أوجه التكبير.
    • الموجز المفيد في علم التجويد.
    وهذه المؤلفات هي المطبوعة وأما المخطوط من مؤلفات شيخنا فأكثر من ذلك بكثير.
    تلامذته :
    • الشيخ رزق خليل حبة شيخ عموم المقارئ المصرية.
    • الشيخ عبد الفتاح المرصفى صاحب هداية القاري إلى تجويد كلام الباري .
    • الشيخ محمود حافظ برانق رئيس لجنة مراجعة المصحف سابقا .
    • الشيخ محمود أمين طنطاوى وكيل مشيخة المقارئ .
    • الشيخ عطية قابل نصر عميد معهد القراءات الأسبق .
    • الشيخ محمد عبد الدايم خميس عضو لجنة المصحف .
    • الشيخ محمد تميم الزعبى صاحب التحقيقات العديدة والتحريرات المفيدة .
    • الدكتور أيمن رشدي سويد صاحب التحقيقات العديدة والتحريرات المفيدة .
    • الشيخ عبد العظيم الخياط .
    وغيرهم من القراء المتقنين والشيوخ المبرزين ممن أكرمهم الله تعالى بالشيخ فانتفعوا بعلمه .
    رحم الله شيخنا رحمة واسعة وأسكنه جنة الفردوس

    أبو المعالي الرئبالي
    أبو المعالي الرئبالي

    عدد المساهمات : 66
    تاريخ التسجيل : 03/07/2010

    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty بوركت أيها المقرئ

    مُساهمة  أبو المعالي الرئبالي في 27th نوفمبر 2010, 7:39 pm

    بوركت أيها المقرئ
    وأحب أن أتحفكم بشيئ وكذا أتحف أخانا الأثري، وهو لا يعلم والله،
    هذه بعض أسانيده لمن أراد أن يستفيد منه، ولقد اخترناه مشرفا في منتدى "القراءات" لما نعلمه من جده في هذا الفن، نحسبه كذلك والله حسيبه:

    إِجَازَةٌ فِي الْمُقَدِّمَةِ الْجَزَرِيَّةِ وَ تُحْفَةِ الْأَطْفَالِ.

    إِنَّ الحَمدَ للهِ نَحمَدُهُ ، وَنَستَعِينُهُ وَنَستَغفِرُهُ ، وَنَعُوذُ بِاللهِ مِن شُرُورِ أَنفُسِنَا وَمِن سَيِّئَاتِ أَعمَالِنَا ، مَن يَهدِهِ اللهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ ، وَمَن يُضلِل فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشهَدُ أَن لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ وَحدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَأَشهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبدُهُ وَرَسُولُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيه وَعَلَى آلِهِ وَسَلَّمَ .
    } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ{ [آل عمران: 102].
    }يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا{ [ النساء: 1].
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا الهَل وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فـَازَ فَوْزاً عَظِيمًا{ [الأحزاب: 70-71].

    أَمَّا بَعدُ: فَإِنَّ أَصدَقَ الحَدِيثِ كِتَابُ اللهِ، وَخَيرَ الَهدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ  وَشَرَّ الأُمُورِ محدثاتُهَا، وكلَّ محدثةًٍ بدعةٌ، وكلَّ بدعةٍ ضلالةٌ، وكلَّ ضلالةٍ في النّارِ،
    أَمَّا بَعْدُ: فَيَقُولُ الْعَبْدُ الْفَقِيرُ إِلَى عَفْوِ رَبِّهِ /أَحْمَدُ بنُ أَحْمَدَ بْنِ طَهَ الخَلَفِيُّ الْاَثَرِيُّ،عفا الله عنه وعن والديه بمنه وكرمه.
    فَإِنَّهُ قَدْ قَرَأَ عَلَيَّ الْأَخُ فِي اللهِ / ................... مَنْظُومَةَ (المُقَدِّمَةِ الجَزَرِيَّةِ ) لِإِمَامِ الحُفَّاظِ وَحُجَّةِ الْقُرَّاءِ / أَبِي الخَيْرِ شَمْسِ الدِّينِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ يُوسُف الْعمري الدِّمَشْقِيِّ ثُمَّ الشَّيرَازِيِّ, المَعْرُوفِ بِابْنِ الجَزَرِيِّ رَحِمَهُ اللهُ (751__833) وَمَنْظُومَةَ (تُحْفَةِ الْأَطْفَالِ) لِلشَّيْخِ سُلَيْمَانَ بْنِ حُسَيْنِ بْنِ مُحَمَّدِ الجَمْزُورِيّ، الشَّهِيرِ بِالْأَفَنْدِيِّ( ) الشّافِعِيِّ.(كان حيًّا عام 1215هـ) ( ).-والله أعلم-، غَيْبًا مِنْ حِفْظِهِ، وَ مِنْ صَدْرِهِ لاَ مِنْ سَطْرِهِ؛ كِلْتَاهُمَا بِضَبْطِي وَتَصْحِيحِي وِفْقَ مَا تَلَقَّيْتُهُ عَنْ شُيُوخِيَ ، وَبَيَّنْتُ لَهُ بَعْضَ مَا فِيهَا مِنْ مَعَانٍ ، وَاسْتَجَازَنِي ؛ فَأَجَزْتُهُ بِقِرَاءَتِهِمَا وَإِقْرَائِهِمَا وَرِوَايَتِهِمَا عَنِّي. وَمَا مِثْلِي يُجَازَ ؛ فَكَيْفَ يُجِيزُ ؟! فَاللهُ المُسْتَعَانُ، وَعَلَيْهِ التُّكْلَانُ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللهِ.

    أَوَّلًا : المُقَدِّمَةُ الجَزَرِيَّةُ
    قُلْتُ :إِنَّنِي أَرْوِي المُقَدِّمَةَ الجَزَرِيَّةَ مِنْ طَرِيقِ الْقُرَّاءِ ، وَمِنْ طَرِيقِ المُحَدِّثِينَ .
    فَأَمَّا مِنْ طَرِيقِ الْقُرَّاءِ .
    أَقُولُ بِفَضْلِ اللهِ - سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- عَلَيَّ وَمُتَحَدِّثًا بِنِعَمِهِ المُتَتَالِيَةِ، تَلَقَّيْتُ هَذَا النَّظْمَ، وَقَرَأْتُهُ فِي مَجْلِسٍ وَاحِدٍ عَلَى شُيُوخٍَِ عِدَّةٍ، وَمِنْهُمْ :
    (1) فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ المُقْرِئِ أَبِي إِبْرَاهِيمَ حَسَنِ بْنِ أَنْوَرِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ دِرِيهِمِ الْأُجْهُورِيِّ الْمِصْرِيِّ الشَّهِيرِ بِحَسَنِ بْنِ أَنْوَرِ دِرِيْهِمِ، وَ (2) المُقْرِئِ الشَّيْخِ أَبِي مُحَمَّدِ عَوَّادِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَوَّادِ بَدْرٍ الْأُجْهُورِيِّ الْمِصْرِيِّ الشَّهِيرِ بِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بَدْرٍ، وَ (3) المُقْرِئِ الشَّيْخِ عَبْدِ الْفَتَّاحِ بْنِ مَدْكُوْرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بَيُوْمِيِّ الْجِيزَاوِيِّ الْمِصْرِيِّ، وَ (4) المُقْرِئَةِ المُعَمَّرَةِ الشَّيْخَةِ سَمِيعَةِ بِنْتِ مُحَمَّدِ بْنِ بَكْرِ الْبِنَاسِيِّ المُنُوفِيَّةِ الْمِصْرِيَّةِ الْبَصِيرَةِ بِقَلْبِهَا، وَ (5) المُقْرِئِ الشَّيْخِ أَبِي أَحْمَدَ حَسَنِ بْنِ مُصْطَفَى بْنِ أَحْمَدَ الْوَرَّاقِيِّ الْمِصْرِيِّ، وَ (6) المُقْرِئِ الْمُحَدِّثِ الشَّيْخِ أَبِي عَاصِمِ نَادِرِ بْنِ مُحَمّدِ بْنِ غَازِيِّ الْعَنَبْتَاوِيِّ، وَ (7) المُقْرِئِ الشَّيْخِ مِصْبَاحِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمّدِ بْنِ الشّيخِ عَلِيّ وِدْنِ الدّسُوقِيِّ مِنْ أَعْلَى الْمُقْرِئِينَ إِسْنَادًا فِي الْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ مِنْ طَرِيقَيِ الشَّاطِبِيَّةِ وَ الدُّرَّةِ فِيمَا أَعْلَمُ ، وَ (Cool الشَّيْخِ الدُّكْتُورِ الشَّرِيفِ/ يُوسُفَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ فُؤَادٍ الحُسَيْنِيِّ المَرْعَشْلِيِّ الْبَيْرُوتِيِّ، وَ (9) المُقْرِئِ الشَّيْخِ أَبُو أَحْمَدَ أَيْمَنُ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيدٍ الْمُقْرِئُ الأَثَرِيُّ مُقْرِئُ الْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ بِالْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ الشَّرِيفِ.
    قُلْتُ : رَتَّبْتُ أَسْمَاءَ شُيُوخِيَ السَّابِقِينَ __ جَزَاهُمُ اللهُ خَيْرًا __ حَسْبَ تَأْرِيخِ إِجَازَتِهِمْ لِي، ثُمَّ رَتَّبْتُ أَسَانِيدَهُمْ فِيمَا يَأْتِي ابْتِدَاءً بِأَعْلَاهُمْ إِسْنَادًا وَانْتِهَاءً بِأَنْزَلِهِمْ إِسْنَادًا.
    * أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ نَظَرًا (1) الشَّيْخُ مِصْبَاح بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمّدِ بْنِ الشّيخِ عَلِيّ وِدْنِ الدُّسُوقِيّ(1943م- ولا يزال حيًّا)، وَهُوَ عَلَى (2) الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ الْفَاضِلِيّ عَلِيٍّ أَبُوْ لَيْلَةَ الدُّسُوْقِيِّ (ت1965م = 1385هـ) شَيْخِ الْقُرَّاءِ بِمَسْجِد إِبْرَاهِيْمَ الدُّسُوْقِيِّ، بِكَفْرِ الشَّيْخِ، مِصْرَ فِيْ وَقْتِهِ، وَهُوَ عَلَى (3) الشَّيْخِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الْعَظِيْمِ الدُّسُوْقِيّ (كَانَ حَيًّا 1295هـ تقريبًا)، وَهُوَ عَلَى (4) الشَّيْخِ عَلِيٍّ الحَدَّادِيِّ الْأَزْهَرِيِّ، وَهُوَ عَلَى (5) الشَّيْخُ إِبْرَاهِيْمَ الْعَبِيْدِيِّ الْمِصْرِيِّ الأَزْهَرِيِّ المَالِكِيِّ مُحَرِرِ الطَّيِّبَةِ صَاحِبِ كِتَابِ " التَّحَارِيرِ المُنْتَخَبَةِ عَلَي مَتْنِ الطَّيِّبَةِ"، مِن عُلَمَاءَ القَرنِ الثَّالِثَ عَشَرَ الهِجرِيّ كَانَ حَيًّا 1233هـ ) ، وَهوَ عَلى(6) العَلَّامَةِ أَبِي زَيدٍ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَسَنِ بْنِ عُمَرَ الْأُجْهُوْرِيِّ المَالِكِي المُقْرِئ الأَزْهَرِيِّ الْمِصْرِي (ت1198هـ)، وَهوَ عَلَي (7) الْعَلَّامَةِ أَبِي السَّمَاحِ أَحْمَدَ بْنِ رَجَبٍ الْبَقَرِيِّ الشَّافِعِيِّ الْمِصْرِيِّ (ت بعد 1140)، وَهوَ عَلَى (Cool الْعَلَّامَةِ شَمْسِ الدِّينِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ قَاسِمِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْبَقَرِيِّ الشِّنَّاوِيِّ الْقَاهِرِيِّ الشَّافِعِيِّ الأَزْهَرِيِّ الضَّرِيرِ (1018-1111هـ)، وَهوَ عَلَى (9) الْعَلَّامَةِ الزَّيْنِ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ شِحَاذَةَ الْيَمَنِيِّ الشَّافِعِيِّ الْمِصْرِيِّ (975-1050هـ)، وَهوَ عَلَى (10) عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَلِيلِ بْنِ غَانِمَ الْخَزْرَجِيِّ الْمَقْدِسِيِّ (920-1004هـ)، وَهوَ عَلَي (11) أَبِي الْجَوْدِ مُحَمَّدِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ السَّمَدِيسيِّ الْحَنَفِيِّ (853-932هـ)، وَهوَ عَلَي (12) الشهاب أَحْمَدِ بْنِ أَسَدِ الْأُمْيُوطِي ، (ت 872هـ)، وَهُوَ عَلَى إِمَامِ هَذَا الْفَنِّ /مُحَمَّدٍ بْنِ مُحَمَّدٍ بْنِ مُحَمَّدٍ بْنِ الجَزَرِيِّ (ت833هـ) َناظِمِ الجَزَرِيّةِ وَالدُّرَّةِ وَالطَّيِّبَةِ وَغَيْرِ ذَلِكَ .
    تَنْبِيهٌ قُلْتُ: بَيْنَ شَيْخِي مِصْبَاحُ وَبَيْنَ النَّاظِم ابْنِ الجَزَرِيِّ – رَحِمَهُ اللهُ- أَحَدَ عَشَرَ رَجُلًا؛ وَهُوَ مِنْ طَبَقَةِ الشُّيُوخِ: عَبْدِ الْفَتَّاحِ هُنَيْدِيِّ ، وَخَلِيل الجَنَايْنِيّ، وَنَفِيسَةِ بِنْتِ أَبِي الْعلَا، وَبَكْرِيِّ الطَّرَابِيْشِيِّ ( )، وَيَكُونُ بَيْنِي وَبَيْنَ الْإِمَامِ ابْنِ الجَزَرِيِّ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا ، وَهَذَا السَّنَدُ عَالٍ جِدًّا لَا يُوجَدُ أَعْلَى مِنْهُ الْآنَ بِشَرْطِ اتِّصَالِ التِّلَاوَةِ ، فَلِلَّهِ الحَمْدُ وَالْمِنَّةُ.
    (ح) كَمَا قَرَأَ فَضِيْلَةُ الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ الْفَاضِلِيِّ عَلِيّ أَبُو لَيْلَةَ عَلَى الشَّيخِ إِسْمَاعِيْلَ إِسْمَاعِيْلَ أَبُوْ النُّوْرِ، وَهوَ عَلَى الشَّيْخِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَبْدِ الْعَظِيْمِ الدُّسُوْقِيِّ. وَهُوَ بِالإِسْنَادِ المتَقَدّمِ إِلَى ابْنِ الجَزَرِيّ.
    * حَ : وَيَنْزِلُ عَنْهُ دَرَجَةً أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ نَظَرًا مُهَاتَفَةً (1) الشَّيخُ الدُّكْتُورُ الشَّرِيفُ/ يُوسُفُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ فُؤَادٍ الحُسَيْنِيِّ المَرْعَشْلِيِّ الْبَيْرُوتِيِّ، وَهُوَ عَلَى (2) الشَّيْخِ حَسَنِ بْنِ حَسَنِ بْنِ عَبْدِ المَجِيدِ بْنِ مُصْطَفَى بْنِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ بْنِ أَحْمَدَ دِمَشْقِيَّةَ الْبَيْرُوتِيِّ شَيْخِ مَقَارِئَ لُبْنَانَ، وَهُوَ عَلَى(3) الشَّيْخِ مُحَمَّدٍ سَلِيمٍ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَلِيٍّ بْنِ مُحَمَّدٍ الحُلْوَانِيِّ الحُسَيْنِيِّ الشَّافِعِيِّ الدِّمَشْقِيِّ الشَّهِيرِ بِالحُلَوَانِيِّ الصَّغِيرِ، وَهُوَ عَلَى (4) وَالِدِهِ الشَّيْخِ أَحْمَدَ الحُلْوَانِيِّ الْكَبِيرِ، وَهُوَ عَلَى (5) الشَّيْخِ أَبِي الْفَوْزِ أَحْمَدَ بْنِ رَمَضَانَ بْنِ مَنْصُورِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدٍ المَالِكِيِّ المَرْزُوقِيِّ الحُسَنِيِّ الْمِصْرِيِّ ثُمَّ المَالِكِيِّ الْبَصِيرِ بِقَلْبِهِ، وَهُوَ عَلَى (6) الشَّيْخِ إِبْرَاهِيْمَ الْعَبِيْدِيِّ الْمِصْرِيِّ الأَزْهَرِيِّ المَالِكِيِّ؛ وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري – رحمه الله- ثلاثة عشر رجلًا في هذا السند.
    * حَ : وَمِثْلُهُ أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) الشَّيْخُ أَبو أَحْمَدَ أَيْمَنُ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيدٍ الْمُقْرِئُ الأَثَرِيُّ مُقْرِئُ الْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ بِالْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ الشَّرِيفِ، وَهُوَ قَرَأَ هَذِهِ المَنْظُوْمَةَ عَلَى (2) المُقْرِئِ الُمعَمَّرِ الشَّيْخِ أَبِي عَبْدِالمَجِيدِ بَكْرِيِّ بْنِ عَبْدِالمَجِيدِ بْنِ بَكْرِيِّ بْنِ أَحْمَدَ الطَّرَابِيْشِيِّ( مِنْ أَعْلَى الْقُرَّاءِ سَنَدًا - فِيْ الْعَالَمِ- فِيْ الْقِرَاءَاتِ السَّبْعِ ، 1338هـ- ولا يزال حيًّا)، وَهُوَ إجازة عَن فَضِيْلَةِ الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ (3) مُحَمَّدٍ بْنِ سُلَيْمٍ الْحُلْوَانِيِّ، شَيْخِ قُرَّاءِ دِمِشْقَ (ت1363هـ )، وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري – رحمه الله- ثلاثة عشر رجلًا في هذا السند.
    * حَ : وَمِثْلُهُ أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) الشَّيْخُ حَسَنُ بْنِ مُصْطَفَي الْوَرَّاقِيِّ، وَهُوَ عَلَى (2) الشَّيْخِ مِصْبَاح بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمّد بْنِ الشّيخِ عَلِيّ وِدْن، وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    * حَ : وَيَنْزِلُ عَنْهُ دَرَجَةً أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) الشَّيْخُ حَسَنُ بْنُ أَنْوَرَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ دِرِيْهِم وَهُوَ قَرَأَ هَذِهِ المَنْظُوْمَةَ بالمدينة المنورة عَلَى (2) الشَّيْخِ أَبِى أَحْمَدَ أَيْمَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيدٍ مُقْرِئِ الْقِرَاءَاتِ الْعَشْرِ بِالمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ الشَّرِيفِ وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري – رحمه الله- أربعة عشر رجلًا في هذا السند.
    * حَ : وَمِثْلُهُ أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) الشَّيْخُ المُقْرِئُ الْمُحَدِّثُ أَبو عَاصِمٍ نَادِرُ بْنِ مُحَمّدِ بْنِ غَازِيِّ الْعَنَبْتَاوِيِّ، وَهُوَ عَلَى (2) الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الحَمِيدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ خَلِيلٍ الْإِسْكَنْدَرِيِّ المَالِكِيِّ الْبَصِيرِ بِقَلْبِهِ، وَهُوَ عَلَى (3) الشَّيْخَةِ نَفِيسَةَ بِنْتِ أَبِي الْعِلَا بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ضَيْفٍ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ المَالِكِيَّةِ ، وَهِيَ عَلَى (4) الشَّيْخِ عَبْدِالْعَزِيزِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ كُحَيْلٍ الْإِسْكَنْدَرِيِّ الْمِصْرِيِّ المَالِكِيِّ الحُسَيْنِيِّ شَيْخِ الْقُرَّاءِ وَ المَقَارِئِ بِالْإِسْكَنْدَرِيَّةِ فِي زَمَانِهِ ، وَهُوَ عَلَى (5) الشَّيْخِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْعَظِيْمِ الدُّسُوْقِيّ المَالِكِيِّ . وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري – رحمه الله- أربعة عشر رجلًا في هذا السند.
    * حَ : وَمِثْلُهُ أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) عَبْدُ الْفَتَّاحِ بْنِ مَدْكُوْرٍ(1932م- ولا يزال حيًّا)، وَهُوَ عَلَى (2) الشَّيْخِ نُورِ الدِّينِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ حَسَنِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الضَّبَّاعِ الشَّافِعِيِّ شَيْخِ الْقُرَّاءِ وَ الْمَقَارِئِ بِالدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ الأَسْبَقِ (1306-1380هـ)، وَهُوَ عَلَى (3) كل من : الشَّيْخِ حَسَنِ بْنِ يَحْيَى الْكُتْبِىِّ الْمِصْرِيِّ المَعْرُوفِ بِصِهْرِ المُتَوَلِّي(كَانَ حَيًّا بَعْدَ عَامِ 1313هـ، ولا يُعْلَمُ تَارِيْخُ وَفَاتِهِ)والشَّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حُسَيْنٍ الخَطِيْبِ الشَّعَّارِ الْمِصْرِيِّ ( كان حيًّا 1338هـ )، وَهُمَا عَلَى (4) الْإِمَامِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ المُتَوَلِّيِّ (ت1313هـ)، وَهوَ عَلَى (5) أَحْمَدَ الدُّرِّيِّ الشَّهِيْر بِالتِّهَامِيِّ(كان حيًّا عام 1229هـ )، وَهُوَ عَلَى (6) أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ سَلَمُوْنَةَ( كان حيًّا بعد عام 1233 هـ )، وَهُوَ عَلَى (7) إِبْرَاهِيْمَ الْعَبِيْدِيّ(من علماء القرن الثالث عشر الهجري)ِ، وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ – سَابِقًا- إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ فِي سَنَدِ الشّيخِ مِصْبَاح.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري أربعة عشر رجلًا في هذا السند .
    * حَ : وَمِثْلُهُ أَخْبَرَتْنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهَا غَيْبًا (1) سَمِيعَةُ بِنْتِ مُحَمَّدِ بْنِ بَكْرٍ الْبِنَاسِي ، وَهُيَ عَلَى (2) عَمِّهَا الشَّيْخِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُرْسِيّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بَكْرٍ البنَاسِيِّ المُنُوفِيِّ الْمِصْرِيِّ الضَّرِيرِ (ت1379هـ=1959م) ، وَهُوَ عَلَى (3) الشَّيْخِ غُنَيمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ غُنَيمٍ الْمِصْرِيِّ ، وَهُوَ عَلَى (4) الشَّيْخِ حَسَنِ بْنِ بُدَيْرٍ الجُرَيْسِيِّ الْمِصْرِيِّ الشَّافِعِيِّ المَعْرُوفِ بِالجُرَيْسِيِّ الْكَبِيرِ ، وَهُوَ عَلَى (5) الشَّيْخِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الدُّرِّيِّ الَمالِكِيِّ الْأَزْهَرِيِّ الشَّهِيْرِ بِالتِّهَامِيِّ ( كَانَ حَيًّا 1269هـ ) ، وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ – سَابِقًا- إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري – رحمه الله- أربعة عشر رجلًا في هذا السند.
    * حَ : وَيَنْزِلُ عَنْهُ دَرَجَةً أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بَدْرٍ ، وَهُوَ عَلَى (2) الشَّيْخِ سَيِّدِ بْنِ مُخْتَارِ بْنِ السَّيِّدِ بْنِ أَبِي شَادِىّ ، وَهُوَ عَلَى (3) الشَّيْخِ إِلْيَاسُ بْنِ أَحْمَدَ الْبَرْمَاوِيِّ. وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري خمسة عشر رجلًا في هذا السند.

    * حَ : وَيَنْزِلُ عَنْهُ دَرَجَةً أَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا (1) الشَّيْخُ حَسَنُ الْوَرَّاقِيِّ المَذْكُورُ سَابِقًا، وَهُوَ عَلَى (2) أَيْمَنَ بْنِ رُشْدِيِّ سُوَيِّدٍ الدِّمِشْقِيِّ ( 1952م- ولا يزال حيًّا)، وَ هُوَ قَرَأَهَا عَلَى (3) صِهْرِهِ الشَّيْخِ عَبْدِ الْعَزِيْزِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَلِيٍّ بْنِ عَبْدِ الْغَنِيِّ الشَّيْبَانِيِّ الْمُلَقَّبِ بِعُيُوْنِ السُّوْدِ أَمِيْنِ الإِفْتَاءِ وَ شَيْخِ الْقُرَّاءِ فِي حِمْصَ (ت1398هـ)، وهو عَلَى (4) الشَّيْخِ عَلِيٍّ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّهِيْرِ بِـ (( الضَّبَّاعِ ))، وَقَدْ تَقَدَّمَ سَنَدُهُ سَابِقًا إِلَى الْإِمَامِ ابْنِ الْجَزَرِيِّ.
    فيكون بيني وبين الناظم ابن الجزري ستة عشر رجلًا في هذا السند.

    الْأَسَانِيدُ الَّتِي أَدَّتْ إِلَيَّ الْمُقَدِّمَةَ الْجَزَرِيَّةَ مِنْ طَرِيقِ المُحَدِّثِينَ
    *أَنْبَأَنِي بِهَا إِجَازَةً 1- شَيْخِيَ الشَّيْخُ الْمُعَمَّرُ السَّيِّدُ / مُحَمَّدُ بْنُ الأَمِيْنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بُوْ خُبْزَةَ الْحَسَنِيُّ التِّطْوَانِيُّ الْمَغْرِبِيُّ (1351ـ )، وَ هُوَ يَرْوِي عَنِ 2- الإِمَامِ الْمُجَدِّدِ الْعَلاَّمَةِ سَيِّدِ الْمُحَدِّثِينَ وَ الْفُقَهَاءِ فِي هَذَا الْعَصْرِ نَاصِرِ السُّنَّةِ وَ قَامِعِ الْبِدْعَةِ شَيْخِ الإِسْلاَمِ مُحَمَّدٍ نَاصِرِ الدِّيْنِ الأَلْبَانِيِّ (1332ـ1420) عَنْ 3- مُحَمَّدٍ رَاغِبٍ بْنِ مَحْمُوْدِ بْنِ هَاشِمٍ الطَّبَّاخِ الْحَلَبِيِّ الْحَنَفِيِّ (1293ـ1370) عَنْ 4- أَبِي الْمَعَالِي بَدْرِ الدِّينِ مُحَمَّدِ بْنِ يُوسُفَ بْنِ بَدْرِ الدِّينِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عَبْدِ الْغَنِيِّ الْحَسَنِيِّ الْبِيبَانِيِّ الْمُرَّاكُشِيِّ الْمَغْرِبِيِّ الأَصْلِ ثُمَّ الدِّمَشْقِيِّ الْحَنَفِيِّ (1267ـ1354) عَنْ 5- وَالِدِهِ يُوسُفَ بْنِ بَدْرِ الدِّينِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْحَسَنِيِّ الْبِيبَانِيِّ الْمُرَّاكُشِيِّ الْمَغْرِبِيِّ الْمَالِكِيِّ (تُ1279) عَنْ 6- وَجِيْهِ الدِّيْنِ أَبِي الْمَحَاسِنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْكُزْبَرِيِّ الصَّغِيْرِ أَوِ الْحَفِيْدِ الدِّمَشْقِيِّ (1184ـ1262) عَنْ 7- وَالِدِهِ شَمْسِ الدِّيْنِ مُحَمَّدٍ الْكُزْبَرِيِّ الْوَسِيْطِ الدِّمَشْقِيِّ الشَّافِعِيِّ (1140ـ1221) عَنْ 8- وَالِدِهِ الْمُعَمَّرِ أَبِي زَيْدٍ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْكُزْبَرِيِّ الْكَبِيْرِ الصَّفَدِيِّ ثُمَّ الدِّمَشْقِيِّ الشَّافِعِيِّ الْعَطَّارِ (1100ـ1185) عَنْ 9- تَقِي الدِّيْنِ أَبِي الْمَوَاهِبِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْبَاقِي بْنِ عَبْدِ الْبَاقِي بْنِ عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ عَبْدِ الْبَاقِي بْنِ إِبْرَاهِيْمَ بْنِ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْحَنْبَلِيِّ الْبَعْلِيِّ الأَصْلِ ثُمَّ الدِّمَشْقِيِّ (1044ـ1126) عَنْ 10- وَالِدِهِ عَبْدِ الْبَاقِي الْمَشْهُوْرِ بِابْنِ بَدْرٍ وَ بِابْنِ فَقِيْهِ فِصَّةَ (1005ـ1071) عَنْ 11- نَجْمِ الدِّيْنِ أَبِي الْمَكَارِمِ مُحَمَّدِ بْنِ بَدْرِ الدِّيْنِ أَبِي الْبَرَكَاتِ مُحَمَّدِ بْنِ رَضِيِّ الدِّيْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بَدْرٍ الْعَامِرِيِّ الْقُرَشِيِّ الْغَزِّيِّ الأَصْل الدِّمَشْقِيِّ الشَّافِعِيِّ (977ـ1061) عَنْ 12- وَالِدِهِ بَدْرِ الدِّيْنِ الْغَزِّيِّ (904ـ984) عَنْ 13- شَيْخِ الإِسْلامِ زَكَرِيَّا الأَنْصَارِيِّ (826ـ926) عَنِ 14- الإِمَامِ الْحَافِظِ ابْنِ حَجَرٍ الْعَسْقَلاَنِيِّ (773ـ852) عَنْ نَاظِمِهَا الْإِمَامِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الْـجَزَرِيِّ.
    * حَ : وَ أَعْلَى دَرَجَتَيْنِ أَنْبَأَنِي بِهَا إِجَازَةً مُهَاتَفَةً 1- شَيْخِي الْمُعَمَّرُ فَوقَ الْمِئَةِ الشَّيخُ مُحَمَّدٌ فُؤَادٌ بْنُ سَلِيمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَلِيمِ بْنِ طَهَ الزَّبَدَانِيُّ الدِّمَشْقِيُّ (1327ـ ) ، وَ هُوَ يَرْوِي عَنْ 2- أَبِي الْمَعَالِي بَدْرِ الدِّينِ مُحَمَّدٍ الْحَسَنِيِّ الدِّمَشْقِيِّ بِهِ إِلَى 12- شَيْخِ الإِسْلاَمِ الْحَافِظِ ابْنِ حَجَرٍ الْعَسْقَلاَنِيِّ (773ـ852) عَنْ نَاظِمِهَا الْإِمَامِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الْـجَزَرِيِّ.
    * حَ : وَ أَعْلَى دَرَجَةً أَنْبَأَنِي بِهَا إِجَازَةً مُهَاتَفَةً 1- شَيْخِي الْمُعَمَّرُ الشَّيخُ السَّيِّدُ / عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدٍ عَبْدِ الْحَيِّ الْكَتَّانِيُّ الْحَسَنِيُّ الْمَغْرِبِيُّ الْفَاسِيُّ (1340ـ )، وَ هُوَ يَرْوِي عَنْ 2- عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ مُحَمَّدٍ صَالِحٍ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ صَالِحٍ الشَّيْبِيِّ الطَّلْحِيِّ الْقُرَشِيِّ الْمَكِّيِّ صَاحِبِ سِدَانَةِ الْكَعْبَةِ (1247ـ1351) عَنْ 3- وَجِيْهِ الدِّيْنِ أَبِي الْمَحَاسِنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْكُزْبَرِيِّ الصَّغِيْرِ أَوِ الْحَفِيْدِ الدِّمَشْقِيِّ (1184ـ1262) بِهِ إِلَى 11- شَيْخِ الإِسْلاَمِ الْحَافِظِ ابْنِ حَجَرٍ الْعَسْقَلاَنِيِّ (773ـ852) عَنْ نَاظِمِهَا الْإِمَامِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الْـجَزَرِيِّ.
    * حَ : وَ أَعْلَى دَرَجَتَينِ أَنْبَأَنِي بِهَا إِجَازَةً 1- شَيْخِي الشَّيْخُ الْمُعَمَّرُ فَوْقَ الْمِئَةِ الشَّرِيْفُ / عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ شَيْخِ بْنِ عَلَوِيِّ بْنِ شَيْخٍ الْحِبْشِيُّ الْعَلَوِيُّ الْحُسَيْنِيُّ الْحَضْرَمِيُّ (1314ـ ) ، وَ هُوَ يَرْوِي عَنِ السَّيِّدِ / مُحَمَّدٍ أَبِي النَّصْرِ نَصْرِ اللَّهِ نَاصِرِ الدِّيْنِ بْنِ عَبْدِ الْقَادِرِ بْنِ صَالِحِ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيْمِ الْخَطِيْبِ الشَّافِعِيِّ الدِّمَشْقِيِّ الْحَسَنِيِّ (1253ـ1324) عَنْ 3- عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْكُزْبَرِيِّ الصَّغِيْرِ أَوِ الْحَفِيْدِ (1184ـ1262) عَنِ 4- السَّيِّدِ / أَبِي الْفَيْضِ مُحَمَّدٍ مُرْتَضَى بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّزَّاقِ الْحُسَيْنِيِّ الْوَاسِطِيِّ الْعِرَاقِيِّ أَصْلاً الْهِنْدِيِّ مَوْلِدًا الزَّبِيْدِيِّ تَعَلُّمًا وَ شُهْرَةً الْمِصْرِيِّ وَفَاةً الْحَنَفِيِّ (1145ـ1205)، عَنْ 5- الْمُعَمَّرِ أَحْمَدَ بْنِ سَابِقِ بْنِ رَمَضَانَ بْنِ عَزَّامٍ الشَّافِعِيِّ الزَّعْبَلِيِّ (1068ـ1182) عَنْ 6- شَمْسِ الدِّيْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلاَءِ الدِّيْنِ صَالِحِ بْنِ عَلِيٍّ الْبَابِلِيِّ الْقَاهِرِيِّ الأَزْهَرِيِّ الشَّافِعِيِّ (1000ـ1077) عَنْ 7- أَبِي عَبْدِ الرَّحْمَنِ مُحَمَّدٍ حِجَازِيٍّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقَلْقَشَنْدِيِّ الْوَاعِظِ الشَّعْرَاوِيِّ (975ـ1035) عَنْ 8- مُحَمَّدِ بْنِ أُرْكمَاسَ الْحَنَفِيِّ (842ـ ) عَنْ 9- شَيْخِ الإِسْلاَمِ الإِمَامِ الْحَافِظِ ابْنِ حَجَرٍ الْعَسْقَلاَنِيِّ (773ـ852) عَنْ نَاظِمِهَا الْإِمَامِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ مُـحَمَّدِ بنِ عَلِيٍّ الْـجَزَرِيِّ.
    وَبَعْضُ هَذِهِ الْأَسَانِيدِ غَايَةً فِى الْعُلُوِّ حَيْثُ أَنَّ بَيْنِى وَبَيْنَ النَّاظِمِ عَشْرَةَ رِجَالًا فَقَط فَلِلَّهِ الْفَضْلُ وَالْمِنَّةِ لَانُحْصِى ثَنَاءً عَلَيْهِ ؛
    فَائِدَةٌ: قُلْتُ: وَيُمْكِنْ أَعْلَى مِنْهُ بِدَرَجَاتٍ بِحَيْثُ يَكُونُ بَيْنِى وَبَيْنَ النَّاظِمِ سَبْعَةَ رُوَاةٍ فَقَط وَذَلِكَ بِرِوَايَةِ شَيْخِنَا (1) عَبْدُ الرَّحْمَنِ الْـحَبَشِيُّ يَرْوِى الْجَزَرِيَّةَ عَنْ (2) محمد بن نصر الخطيب (1253-1324هـ) عن (3)عبد الله بن محمد التلي (ت:1265 هـ) عن (4)عبد الغني النابلسي الدمشقي ( ت:1134 هـ ) عن (5) أبي المكارم محمد بدر الدين الغزي الدمشقي (ت:1061هـ) عن (6) والده بدر الدين محمد الغزي (ت:980 هـ) عن (7) أبي الفتح محمد بن محمد العوفي المزي (ت:906هـ ) شارح الجزرية ( الفصول المؤيدة ) وهو عن الناظم ابن الجزري - رحمه الله - ؛ إلا أن هذا السند بإجازة أهل العصر أو العامة ، ويمر بعبد الغني النابلسي المتهم بالقول بوحدة الوجود ، وإنما ذكرته ليعلم.


    * قُلْتُ : مِنْ طَرِيقِ الْمُحَدِّثِينَ لِي شُيُوخ ٌ آخَرُونَ أَجَازُونِي ، وَأَسَانِيدُهُمْ مَبْسُوطَةٌ فِي ثَبَتِي .
    «رُضَابُ الأَرْيِّ في ثبت المقرئ الأثريِّ»
    ( تَحْتَ الجَمْعِ وَالتَّأْلِيفِ ).
    ثَانِيًا : تُحْفَةُ الْأَطْفَالِ.
    * وَأَمَّا تُحْفَةُ الْأَطْفَالِ فَإِنَّنِي أَرْوِيهَا عَنْ كُلٍّ مِنَ: (1) فَضِيْلَةِ الشَّيْخِ المُقْرِئِ حَسَنُ دِرِيْهِمْ ، وَ (2) المُقْرِئِ الشَّيْخِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بَدْرٍ ، وَ (3) المُقْرِئِ الشَّيْخِ عَبْدُ الْفَتَّاحِ بْنِ مَدْكُوْرٍ ، وَ (4) المُقْرِئِ الشَّيْخِ حَسَنُ الْوَرَّاقِيِّ الْمِصْرِيِّ ، وَ (5) المُقْرِئَةِ المُعَمَّرَةِ الشَّيْخَةِ سَمِيعَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ الْبِنَاسِي ، وَ (6) المُقْرِئِ الْمُحَدِّثِ الشَّيْخِ نَادِرِ الْعَنَبْتَاوِيِّ ، وَ (7) المُقْرِئِ الشَّيْخِ مِصْبَاحِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، وَ (Cool الشَّيْخِ الدُّكْتُورِ الشَّرِيفِ / يُوسُفَ المَرْعَشْلِيِّ، وَ (9) المُقْرِئِ الشَّيْخِ أَيْمَنُ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيدٍ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ لِبَعْضِهَا غَيْبًا /الشَّيْخُ مِصْبَاحِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ الْفَاضِلِيِّ عَلِيِّ أَبُو لَيْلَةَ الدُّسُوْقِيِّ شَيْخِ الْقرَّاءِ بِمَسْجِدِ إِبْرَاهِيمَ الدُّسُوقِيِّ . بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا / الشَّيْخُ عَبْدِ الْفَتَّاحِ بْنِ مَدْكُورِ،وَهُوَ عَلَى الْعَلَّامَةِ الشَّيْخِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّهِيْرِ بِـ ( الضَّبَّاعِ )، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الخَطِيْبِ الشَّهِيرِ بِالشَّعَّارِ ، وَهُوَ عَلَى الْإِمَامِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ المُتَوَلِّيِّ - شَيْخِ الْقُرَّاءِ - ، بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا / الشَّيْخُ حَسَنُ بْنِ أَنْوَر دِرِيهِم ، وَهُوَ أَخْبَرَنِي أَنَّهُ قَرَأَهَا مِنْ أَوَّلِهَا إِلَى آخِرِهَا ــ غَيْبًا وَفِي مَجْلِسٍ وَاحِدٍ ــ عَلَى الشَّيْخِ أَيْمَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِيدٍ ، بِالمَدِينَةِ المُنَوَّرَةِ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ أَحْمَدَ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْكَرِيمِ مَكَتِي السِّنْدِيُونِيِّ الْمِصْرِيِّ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ حَسَنِ بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ حَسَنٍ أَبِي طَالِبٍ بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا / الشَّيْخُ نَادِرِ الْعَنَبْتَاوِيِّ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الحَمِيدِ السَّكَنْدَرِيِّ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخَةِ نَفِيسَةَ بِنْتِ أَبِي الْعِلَا وَهِيَ عَلَى الشَّيْخِ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ كُحَيْلٍ بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ نَظَرًا مُهَاتَفَةً الشَّيْخُ الدُّكْتُوْرُ الشَّرِيْفُ / يُوسُفُ المَرْعَشْلِيِّ ، وَهُوَ عَلَي الشَّيْخِ حَسَنِ دِمَشْقِيَّةَ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ مُحَمَّدٍ سَلِيمٍ الحُلْوَانِيِّ الصَّغِيرِ ، وَهُوَ عَلَى وَالِدِهِ الشَّيْخِ أَحْمَدَ الحُلْوَانِيِّ الْكَبِيرِ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ أَحْمَدَ المَرْزُوقِيِّ بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا / الشَّيْخُ حَسَنُ الوَرَّاقِيِّ الْمِصْرِيِّ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ الْعَلَّامَةِ عَبْدِ الْبَاسِطِ بْنِ حَامِدِ بْنِ مُحَمَّدٍ الشَّهِيرِ بِـ عَبْدِ الْبَاسِطِ هَاشِمٍ ( مواليد 1928م، ولا يزال حيًّا) ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ الْغَنِيِّ بْنِ عَبْدِ الرَّحِيْـمِ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ مَحْمُوْدٍ بْنِ عُثْمَانَ فَرَّاجٍ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ حَسَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ بَيُّومِيّ الْكَرَّاكِ رحمه الله .
    * كما تلقاه الشيخ/ عَبْدِ الْبَاسِطِ بْنِ حَامِدٍ بْنِ مُحَمَّدٍ علي الشَّيْخِ مَحْمُوْدٍ بْنِ مُحَمَّدٍ خَبُّوطٍ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ عَبْدِ الْمِجِيْدِ الْأَسْيُوطِيِّ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ حَسَنِ مُحَمَّدٍ بَيُّومِيِّ الْكَرَّاكِ بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَتْنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهَا غَيْبًا / الشَّيْخَةُ سَمِيعَةُ بِنْتُ مُحَمَّدٍ الْبِنَاسِي ، وهي عَلَى كُلٍّ مِنَ : عَمِّهَا وَشَيْخِهَا الشَّيخِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُرْسِيّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ بَكْرٍ البنَاسِيِّ المُنُوفِيِّ الْمِصْرِيِّ الضَّرِيرِ (ت1379هـ=1959م) ، وَالشَّيخِ مُصْطَفَي مَحْمُودِ الْعَنُوسِيّ.
    * فَأَمَّا الشَّيخُ إِبْرَاهِيمَ البنَاسِيِّ فَعَلَى الشَّيْخِ غُنَيمِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ غُنَيمٍ الْمِصْرِيِّ ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ حَسَنِ بْنِ بُدَيْرٍ الجُرَيْسِيِّ الْمِصْرِيِّ الشَّافِعِيِّ المَعْرُوفِ بِالجُرَيْسِيِّ الْكَبِيرِ ، وَهُوَ عَلَى الْإِمَامِ الشَّيْخِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ المُتَوَلِّيِّ (1248 تقريبا -1313هـ) بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * وَأَمَّا الشَّيخُ مُصْطَفَي الْعَنُوسِيّ فَعَلَى وَالِدِهِ الشَّيْخِ مَحْمُودٍ الْعَنُوسِيّ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ يُوسُفَ عَجُوزٍ، وَهُوَ عَلَى الشَّيْخِ عَلِيّ صَقْرٍ الجَوهَرِيّ المَرْحُومِيّ، وَهُوَ عَلَي الشَّيْخِ مُصْطَفَي بْنِ عَلِيِّ بْنِ عُمَرَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ بْنِ نَاجِي الْعَوْفِيِّ المُنُوفِيِّ الْمِصْرِيِّ الشَّافِعِيِّ الْمِيهِيِّ الصَّغِيرِ (كان حيًّا1230هـ) بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.
    * حَ : وَأَخْبَرَنِي بِهَا قِرَاءَةً مِنِّي عَلَيْهِ غَيْبًا / الشَّيْخُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بَدْرٍ ، وَهُوَ عَلَي الشَّيْخِ سَيِّدِ بْنِ مُخْتَارِ بْنِ السَّيِّدِ بْنِ أَبِى شَــادِيّ، وَهُوَ عَلي الشَّيْخِ الجَلِيلِ عَبْدِ الْبَاسِطِ بْنِ حِامِدِ بْنِ مُحَمَّدٍ . بِإِسْنَادِهِ إِلَي النَّاظِمِ رَحِمَهُ اللهُ.






    * هَذَا ، وَأُوصِي أَخِي الْمُجَازَ وَنَفْسِي أَوْلاً بِتَقْوَي اللهِ فِي السِّرِّ وَاْلعَلاَنِيةِ ، وَأَنْ يَذْكُرَنِي وَوَالِدَيَّ وَإِخْوَتِي وَأَهْلِي وَذُرِّيَّتِي وَشُيُوْخِي وَجَمِيعَ الْمُسْلِمِينَ فِي صَالِحِ دُعَائِهِ ، وَيَكُوْنَ خَاشِعاً مُتَدَبِّراً مُرَاِعياً شُرُوطَ التِّلاوةِ وَآدَابِهَا ، مُعَظِّماً كِتَابَ اللهِ قَائِماً بِهِ ، وَأَنْ يَبْذُلَهُ لِطَاِلبِيهِ ، وَيُعِينَ عَلْيهِ ذَوِي الرَّغْبَةِ مِنْ خَاطِبِيْهِ، وَأَدْعُوْا اللهَ أَنْ يُيَسِّرَ لَهُ أَمْرَهُ، وَيُوفَقِّهُ لِكُلِّ خَيْرٍ، وَيَجْعِلَنِي وَإِيَّاهُ عَلَي آثَارِ سَلفِنَا الصَّالِحِ مُسْتَمْسِكِينَ مُهْتَدِينَ مُقْتَدينَ، فَاْلخَيْرُ كُلُّ الْخَيْرِ فِي اتَّبَاعِهِمْ، وَأَنْ يَرْزُقَنَا الإخْلاصَ وَالْمُتَابَعَةَ وَحُسْنَ الْخَاتِمَةِ، وَأَنْ تَكُوْنَ عَلَي الإسْلامِ وَالتَّوْحِيْدِ وَالسَّنةِ، وَصَلَّي اللهُ وَسَلمَ وَبَاركَ عَلَي سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَي آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ تَبِعَهُمْ أَجْمَعِينَ. وَسُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ.
    المُجِيــــــــــــــــزُ
    أَبُو إِلْيَاسَ
    أَحْمَــــدُ بْــنُ أَحْمَــــدَ بْــنِ طَـهَ الخَلَـفِـــيُّ
    المُقْـرِئُ الْأَثَـرِيُّ

    عَفَا اللهُ عَنْهُ وَعَنْ وَالِدَيْهِ وَشُيُوخِهِ وَالمُسْلِمِينَ ، وَعَامَلَهُمْ بِلُطْفِهِ


    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    حضر المجلس : تَحْرِيراً فِي : يَوْمِ / / 14هـ
    1- .......................................... المْـُـوَافِــقْ: / / 20م
    2- .......................................... رَقَمُ الْمُجَازُ :
    3- .......................................... التوقيـــع :
    4- .......................................... موضع الختم :
    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  908564 ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  908564

    وأقول له (إن لم تتحفنا بمواضيع شيقه) سننأتيك بأشياء لا تتخيل أنها عندنا كمثل تلك (ابتسامه)
    جزيتَ أخي واصل على بركة الله
    avatar
    أحمد الخلفي الأثري

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 17/07/2010

    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty رد: ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم شحاتة السمنودي

    مُساهمة  أحمد الخلفي الأثري في 28th نوفمبر 2010, 8:38 am

    وأقول له (إن لم تتحفنا بمواضيع شيقه) سننأتيك بأشياء لا تتخيل أنها عندنا كمثل تلك (ابتسامه)
    جزيتَ أخي واصل على بركة الله[/color][/quote]
    رفع الله قدركم شيخنا أبو المعالي أسأل الله أن أكون عند حسن ظنكم،وأسأل الله أن يشغلنى وإياكم بطاعته.
    الهيصور
    الهيصور

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 16/11/2010

    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  Empty هات، لله أبوك!

    مُساهمة  الهيصور في 28th نوفمبر 2010, 12:19 pm

    أنت يقينًا عند حسن الظن.
    وجُزيت أخي الجنةَ
    ونتمنى أن تُواصلَ قُدما إلى الأمام
    وتتحفنا بكلِّ جديدٍ
    هات، لله أبوك!
    إن السنان وحد السيف لو نطقا ... لأخبرا عنك في الهيجاء بالعجب

    ترجمة العلامة الفاضل والجهبذ الكامل إبراهيم  شحاتة السمنودي  365781

      الوقت/التاريخ الآن هو 2nd أبريل 2020, 9:42 pm